5 أخطاء شائعة عند النسخ الاحتياطي.. إليك طرق تجنبها
5 أخطاء شائعة عند النسخ الاحتياطي.. إليك طرق تجنبها

إليك 5 أخطاء شائعة للنسخ الاحتياطي وطريقة تجنبها:

1. عدم القيام بالنسخ الاحتياطي بشكلٍ منتظم: يتمثّل الخطأ الأكثر شيوعاً في نسيان نسخ البيانات احتياطياً بانتظام إلى فقدان البيانات، سواء كانت شخصية أو مستندات عمل مهمة.

 

وقد تطرأ أعطال غير متوقعة في النظام أو يتم شنّ هجمات البرامج الضارة في أي وقت، مما يهدد القدرة على الوصول إلى البيانات الثمينة أو يؤدي إلى فقدانها نهائياً، ولكن يمكنك أن تتفادى ذلك عن طريق إعداد النسخ الاحتياطية التلقائية.

 

2. الاعتماد على جهاز نسخ احتياطي واحد: يمكن أن يتعرض الجهاز للتلف أو السرقة، مما يعرض نسخك الاحتياطية للخطر، لذا يُعَدّ الاعتماد الكامل على وسيط تخزين واحد مخاطرةً بسلامة بياناتك.

 

بدلاً من ذلك، يمكن أن تنوع حلول تخزين نسخك الاحتياطية باللجوء إلى مجموعة من الأقراص الصلبة الخارجية (HDD)، والتخزين المتصل بالشبكة (NAS) والتخزين السحابي.

 

توفر الأقراص الصلبة المحمولة في بعض الأحيان سعة تصل إلى 5 تيرابايت، لإجراء عمليات نسخ احتياطي بسيطة وفعالة من حيث التكلفة.

 

وبالنسبة للهواتف الذكية، تعد الأقراص المحمولة خيارات ملائمة، خاصة المتوافقة مع منافذUSB Type-CTM ، على نسخ الصور ومقاطع الفيديو وغيرها احتياطيًا بشكل تلقائي.

 

كل ما عليك هو التوصيل والتشغيل لنقل البيانات بسلاسة من جهاز إلى آخر، وإذا كنت بحاجة إلى جهاز لتخزين كميات هائلة من البيانات، فإن محرك الأقراص المكتبي قد يكون منتج مناسب لاسيما إذا كان بسعة تخزينية كبيرة.

 

3. نسيان التحكم في النسخة: يعد التغاضي عن التحكم في النسخة أثناء النسخ الاحتياطي خطأً آخر، يفاقم عدم الاحتفاظ بنسخ متعددة من الملفات من فرص حفظ البيانات التالفة أو الخاطئة على النسخ السابقة.

2024-04-02 | عدد القراءات 51