واشنطن وضعت الانسحاب من سورية على الطاولة …وتفاوض على العراق مفاوضات الدوحة حول وقف الحرب وتبادل الأسرى معقدة…لكنها جدية وتتقدم
واشنطن وضعت الانسحاب من سورية على الطاولة …وتفاوض على العراق مفاوضات الدوحة حول وقف الحرب وتبادل الأسرى معقدة…لكنها جدية وتتقدم

واشنطن وضعت الانسحاب من سورية على الطاولة …وتفاوض على العراق

مفاوضات الدوحة حول وقف الحرب وتبادل الأسرى معقدة…لكنها جدية وتتقدم

نقاش الموازنة يظهر الاستعصاء السياسي وغياب تحالفات نيابية عابرة للطوائف

كتب المحرر السياسي

على إيقاع المواجهات والتضحيات، وبفضل الثبات والصمود، تبدو المقاومة بكل قواها وتماسك محورها، قد بدأت تحدث خرقا في جدار العناد الأميركي الإسرائيلي، المتمسك بهدف القضاء على قوى المقاومة في غزة كشرط لوقف حرب الإبادة المفتوحة بحق الشعب الفلسطيني، والمستمر بتجاهل حقائق الموازين الجديدة في المنطقة منذ ما بعد القضاء على تنظيم داعش في سورية والعراق، قبل أن يعيد الأميركيون توضيبه وتشغيله، لاربك دول المقاومة وقواها، ومنع تعافي سورية ونهوض العراق.

استحالة القضاء على المقاومة، وخصوصا حركة حماس صار من ثوابت أي قراءة للمشهد الإقليمي، واستحالة نجاح قدرة الردع الأميركية في فرض الصمت على حرب الإبادة بحق الشعب الفلسطيني، صار من الثوابت أيضا، فلا تل أبيب قادرة على تجاهل الهزيمة اللاحقة بجيشها في غزة وحجم الخسائر المتعاظمة التي تصيبه، ولا واشنطن قادرة على تجاهل التحدي الذي مثله أنصار الله في البحر الأحمر، والتحدي الموازي الذي مثلته المقاومة العراقية في سورية والعراق، وواشنطن وتل أبيب معا عالقتان عند استحالة لي ذراع المقاومة في لبنان وردعها، وهي ظهير فاعل لسائر المقاومات وعنصر ارباك دائم للسياسات الأميركية والحروب الإسرائيلية.

الخرق في الجدار الذي صمد لأكثر من مئة يوم ظهرت مع الإعلان الأميركي المزدوج عن الاستعداد للتفاوض على انسحاب قواتها من العراق مقابل توقف عمليات المقاومة العراقية، والجدية في بحث مسألة الانسحاب من سورية، وبالتوازي الإعلان عن قبول رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مبدأ وقف الحرب ضمن صفقة تبادل الأسرى مشترطا ضمانات موقعة غير قابلة للانتهاك، ورغم الغموض حول الآليات والمهل الزمنية في المواقف الأميركية والاسرائيلية الجديدة، والحاجة للمزيد من الوقت توضيح مضامينها من جهة، ونضجها عمليا عبر الضغوط الميدانية التي تفرضها قوى المقاومة من جهة موازية، الا ان الذي يجري لقي صداه في المفاوضات الجارية في قطر والتي قالت مصادر متابعة لها انها لم تصل بعد الى نقطة تحول، لكنها جدية رغم حجم التعقيد الذي يطرحه عنوان وقف الحرب، وهو الشرط الذي وضعته المقاومة لقبول التبادل.

لبنانيا كشفت نقاشات مجلس النواب، سواء في القضايا السياسية الداخلية، أو في المداخلات التي تناولت الوضع في الجنوب ودور المقاومة، ان المجلس النيابي يفتقد لتحالفات نيابية عابرة للطوائف قادرة على تحمل مسؤولية إدارة الاستحقاقات الداخلية والتعامل مع التحديات الإقليمية، وقالت مصادر نيابية أن بعض المواقف لكتل كبرى يبدو أقرب الى مدرسة المشاغبين، ومواقف كتل أخرى لا تقل عناه وزنا يبدو كأنه يعيش في "لالا لاند".

 

2024-01-25 | عدد القراءات 8