مانشينت 25/4/2024

بايدن يزود نتنياهو بأسلحة وذخائر يحتاجها لمعركة رفح والتصعيد مع لبنان

اليمن يستهدف مدمرة وسفينة أميركيتين…والسنوار يتجول في غزة بين المقاتلين

المقاومة تسبق الاحتلال بخطوتين في سلم المواجهة وتكشف أسلحة وتكتيكات جديدة

كتب المحرر السياسي

لن يذهب الكيان الى خيار الحل التفاوضي، مع إقفال طريق الحرب الكبرى أمام رئيس حكومة الإحتلال بنيامين نتنياهو، بعد تثبيت معادلة الردع الاستراتيجي الجدية من قبل إيران، و ظهور العجز الأميركي عن ملاقاة رغبات الحرب في الكيان بالنظر لحجم إمكانات إيران ووضوح إرادتها وعزيمتها على خوض غمار الحرب إذا كان البديل هو التراجع، وبدا أن التصعيد هو البديل الأميركي الإسرائيلي كما ظهر من كلام نتنياهو عن هجوم رفح و كلام أركان مجلس حربه عن التصعيد مع لبنان من جهة، ومن قرار الرئيس الأميركي جو بايدن مدعوما من الكونغرس بشبه إجماع ضم الحزبين الديمقراطي والجمهوري، تزويد نتنياهو بالأسلحة والذخائر حتى التخمة من جهة مقابلة، بما يشجعه على خوض معركة رفح ومواصلة التصعيد بوجه لبنان، وجاء كلام مساعدة وزير الخارجية الأميركي باربرا ليف عن مخاطر التصعيد على حدود لبنان الجنوبية بمثابة اشارة لما ينتظر المنطقة.

قوى المقاومة تبدو مستعدة لكل الاحتمالات، ولا تعيش أوهام قرب التوصل الى حل، وقد كانت كلمة ابي عبيدة أول أمس تعبيرا واضحا عن قراءة دقيقة لغياب نوايا التسويات لدى حكومة نتنياهو، وجاء نشر التسجيل المصور لأحد الأسرى لدى المقاومة في غزة مليئا بالمعاني وقد ترك تداعيات على التظاهرات الاحتجاجية ضد حكومة نتنياهو، وفي غزة كشفت قوات القسام عن جولة قام بها قائد حركة حماس في غزة يحيي السنوار تضمنت زيارة المقاومين وتفقد أحوالهم، والاطلاع على أوضاع مناطق الاشتباكات.

بالتوازي أعلن العميد يحي سريع الناطق بلسان الجيش اليمني عن استهداف مدمرة أميركية وسفينة اميركية، بينما سجلت المقاومة على جبهة لبنان تفوقا تكتيكيا على جيش الاحتلال الذي شن عددا من الغارات الجوية مستهدفا المدنيين، فكانت الردود الفورية من المقاومة بناء على بنك أهداف جاهز تستهدف مواقع انتشار ضباط وجنود الاحتلال وإلحاق إصابات مباشرة بين صفوفهم، كما استخدمت صاروخا نوعيا جديدا في قصف المستوطنات، وليلا استهدفت دبابة ميركافا وأشعلت فيها النيران في مستوطنة المطلة، وهذا التفوق وصفه خبراء عسكريون بالقول ان المقاومة تسبق جيش الاحتلال بخطوتين في سلم المواجهة.

 

2024-04-25 | عدد القراءات 150